الرئيسية >>  الأخبار >>  جامعة الزرقاء تشارك في المؤتمر الدولي السادس في باريس
جامعة الزرقاء تشارك في المؤتمر الدولي السادس في باريس
تاريخ النشر 2019.05.09



 جامعة الزرقاء - جامعة الزرقاء تشارك في المؤتمر الدولي السادس في باريس

شاركت جامعة الزرقاء ممثلة برئيس قسم الهندسة الكهربائية الدكتور طارق الحسن، من كلية الهندسة التكنولوجية في المؤتمر الدولي السادس والذي عقد في باريس، فرنسا خلال الفترة 26/23 نيسان 2019، بعنوان: المؤتمر الدولي السادس للتحكم والقرار وتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح الدكتور الحسن بأن هذا المؤتمر "CoDIT'19" يعتبر الإصدار السادس، والذي تم إطلاقه منذ عام 2013 في تونس تحت مظلة ورعاية  معهد الهندسة الكهربائية والإلكترونية  IEEE، ويأتي بعد سلسلة النجاحات المتتالية التي حققتها الإصدارات السابقة للمؤتمر والتي كان أخرها بعنوان "CoDIT'18"، والذي تم عقده في سالونيك، اليونان في أبريل 2018.

وأضاف الحسن بأن المؤتمر يهدف الى أن يكون منتدى للتبادل التقني بين الأوساط الأكاديمية والصناعية، الذين لديهم اهتمام في مجال التحكم والتحسين والقرار، وجميع مجالات الهندسة وعلوم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، كما يوفر هذا المؤتمر فرصة رائعة لمواجهة التحديات الجديدة ومشاركة الحلول ومناقشة التوجهات البحثية المستقبلية.

وأشار أن عدد المشاركين والذين قبلت أوراقهم في المؤتمر إلى 370 مشارك، من  ما يقارب 50 دولة حول العالم، وكما تضمن البرنامج الفني للمؤتمر محاضرات عامة وجلسات تقنية منتظمة وجلسات خاصة ضمن المحاور الرئيسة التالية:

·  التحكم والتشغيل الآلي

·  القرار والتحسين

·  تكنولوجيا المعلومات وعلم الحاسوب

ويذكر أن الدكتور طارق الحسن قد شارك بورقة علمية في هذا المؤتمر بعنوان: تكنولوجيا "إنترنت الأشياء  “Internet of Things (IoT) Based Remote Labs in Engineering Education ، في تشغيل المختبرات عن بعد في التعليم الهندسي، بالإضافة إلى ترأسه لأحد جلسات هذا المؤتمر فقد أوضح الدكتور طارق بأن فكرة البحث تعنى بإمكانية تطوير نظام لإجراء بعض التجارب العملية في قسم الهندسة الكهربائية، والتحكم بها عن بعد من خارج الجامعة من خلال استخدام  "انترنت الأشياء IoT".

وأوضح أنه من خلال  تطبيق محدد عبر المحمول أو جهاز الحاسوب الشخصي للطالب، وتحت سيطرة وتمكين مشرف المختبر وذلك بهدف إيجاد حلول عملية للتخفيف على الطلاب العاملين وهم على مقاعد الدراسة، حيث أن العديد من الجامعات العالمية المرموقة أصبحت تستخدم التعليم عن بعد كأحد الوسائل المعاصره من أجل تمكين أكبر شريحة ممكنه من الطلاب لمتابعة تعليمهم الجامعي.