نشأة العمادة

جاءت فكرة برنامج الدراسات المسائية تحقيقاً لهدف إتاحة فرص التعليم الجامعي للعاملين في القطاعين العام والخاص لإكمال تحصيلهم العلمي وتحسين كفاءتهم العلمية والتطور الوظيفي لهم ، وسعت الجامعة من خلال البرنامج إلى تذليل العقبات أمام كل من لديه رغبة في الحصول على الشهادة الجامعية الأولى مستغلة بذلك إمكانياتها المادية والأكاديمية والفنية.

لذا فقد شرعت الجامعة مع بداية العام الجامعي (2000/2001) في تطبيق هذا البرنامج ، والتحق الطلبة في تخصصات اللغة الإنجليزية وآدابها ، وعلم الحاسوب ، ونظم المعلومات الحاسوبية ، وإدارة الأعمال ، ونظم المعلومات الإدارية والمحاسبة والعلوم المالية والمصرفية ، والحقوق.

وحرصت الجامعة على تأمين الخدمات الضرورية واللازمة لهم خلال ساعات دوامهم الرسمي وعلى استمرار دوام موظفي دائرة القبول والتسجيل والدائرة المالية وعمادة شؤون الطلبة ، كما عملت على تأمين المواصلات ووفرت خدمة المكتبة والانترنت، والمطاعم والعيادة ومركز بيع الكتب والمرافق الرياضية. وتطرح الجامعة برنامجاً متكاملاً للحصول على درجة البكالوريوس من الساعة (4:30 – 7:30) مساءً ويسمح لطالب الفترة المسائية بتسجيل مواد مشتركة مع برنامج الفترة الصباحية بعد الساعة الثانية ظهراً.

وبناءً على توجيهات صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم بتخفيف الأوضاع الاقتصادية للمواطنين وبكرم من مجلس إدارة الجامعة ممثلة برئيس مجلس الإدارة سعادة الدكتور محمود أبو شعيرة ، تم منح خصومات للطلبة في الدارسات المسائية تصل في معظم التخصصات إلى 60 %. وقد بلغ عدد الطلبة المسجلين في البرنامج المسائي في الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي (2014/2015) 800 طالب وطالبة.

التطلعات المستقبلية

تسعى العمادة الى زيادة برامج الدراسات المسائية التي تلبي احتياجات المجتمع المحلي، كما تسعى العمادة لاستقطاب عدد كبير من الموظفين والارتقاء بهم الى مستوى الابداع والتميز من خلال طرح تخصصات جديدة من شأنها خدمة فئات اخرى من الطلبة العاملين .