عن العمادة

تشكل قيمة عمادة شؤون الطلبة في الجامعة، من كونها القلب النابض للحياة الجامعية، واضعةً نصب عينيها أن الطالب محور الحياة الجامعية، إذ من أجله توضع البرامج وتُصاغ الأهداف؛ فكان لزاما أن يُنظر إليه بعين التقدير والتكريم والاحترام.

ولأنها الرئة والمتنفس للطالب الجامعي، تُعنى عمادة شؤون الطلبة ببناء الشخصية المتكاملة للطالب الجامعي المفعمة بالحيوية والنشاط، والإقبال على تلقي العلم، وتسخير هذا العلم في خدمة الوطن.

ولذا تتبنى عمادة شؤون الطلبة الفكر الراقي والقيم الأخلاقية العليا، فترفض الصورة النمطية لعمادة شؤون الطلبة بوصفها جهاز رقابة يقوض حرية الطالب ويتدخل في خصوصياته، ويضع قيودا على حياته الجامعية، بل تتطلع عمادة شؤون الطلبة إلى تعزيز تمسك الطالب بالقيم العليا للمجتمع.