كلية الصيدلة

أنشئت كلية الصيدلة في بداية الفصل الأول من العام الدراسي 2010/2011،  لتكون بذلك ثالث كلية للعلوم الطبية بعد كلية العلوم الطبية المساندة، وكلية التمريض.

وانطلاقاً من رؤية كلية الصيدلة ورسالتها، تتطلع الكلية – معتمدة على مناهج علمية تدريسية نوعية، وهيئة تدريسية ذات كفاءة عالية، وخدمات طلابية ممتازة، وبرامج علمية – لتحقيق الأهداف الآتية:

- تزويد السوق المحلي، والعالمي، بصيادلة ذوي كفاءة علمية، وأخلاق مهنية عالية .

- تطوير قطاع الرعاية الصحية في الأردن.

- تشجيع أعضاء الهيئة التدريسية على إجراء أبحاث خلاقة، تساهم في توفير احتياجات الصناعة الدوائية المحلية،وخدمة المجتمع.

- تقديم برامج للتعليم الصيدلاني المستمر وتطويرها؛ وذلك لتوسيع التفاعل المهني مع الصيادلة.

- تزويد الطلبة بالمقدرة،  والمؤهلات العملية البحثية، التي تؤهلهم؛ لإتمام دراستهم العليا  في مجالات الصيدلة المختلفة .

وتجدر الإشارة إلى أن أعداد الطلبة المقبلين على دراسة الصيدلة في جامعة الزرقاء يزداد؛ كونها الكلية الأولى في القطاعين العام والخاص، التي تخدم المجتمع المحلي في الزرقاء والمفرق، حيث قبل في البداية ( 120 ) طالباً وطالبة، ووصل حالياً إلى ( 450 ).

ويتولى تدريس الطلبة أعضاء هيئة تدريس مؤهلين، بالإضافة إلى مشرفي المختبرات.

وتعد مهنة الصيدلة من المهن الهامة؛ نظراً لحاجة السوق الأردني،  والعربي لها،  حيث تزود الكلية طلبتها بتعليم متميز.

وفي الكلية قاعات تدريسية مجهزة بأحدث الوسائل التعليمية، ومختبران مجهزان بأربعين جهاز حاسوب، جميعها مرتبطة بالشبكة العنكبوتية، ومزودة بعدد من البرامج التي تخص كلية الصيدلة، وفي الكلية العديد من المختبرات التعليمية، وهي:  ( مختبر الصيدلانيات، ومختبر التحاليل الصيدلانية، ومختبر الصيدلة الفيزيائية، ومختبر الكيمياء العضوية الصيدلانية، والكيمياء الدوائية ومختبر علم الأدوية والسموم، ومختبر العقاقير وكيمياء العقاقير، ومختبر الكيمياء الحيوية الصيدلانية والتقنية الحيوية، ومختبر الأحياء الدقيقة الصيدلانية، ومختبر الصيدلة الصناعية، ومختبر علم حرائك الأدوية، ومختبر الصيدلة السريرية،   والعناية السريرية )، إضافة إلى مختبر للبحث العلمي مجهز بأحدث الأجهزة.

ولحرص كلية الصيدلة على ربط الجانب العملي والنظري معاً، فقد أنشىء متحف للنباتات الطبية، كما جهزت الكلية الصيدلة الافتراضية.

و تحرص الكلية على المشاركة في المؤتمرات العلمية داخل الجامعة و خارجها، واقيمت عدة ايام علمية في مختلف الفصول،اخرها اليوم الرابع لكلية الصيدلة للعام الجامعي 2015/2016 ، حيث تنوعت المواضيع ما بين المعلوماتية في الصيدلة ، الممارسة الصيدلانية الجيدة، والنباتات المستخدمة كعلاجات في الصيدلة.

كما تعتني الكلية، بالمشاركة في الأعمال التطوعية، والأيام الطبية المجانية، لخدمة المجتمع المحلي، انطلاقاً من رؤيتها.